تعتبر الاعلامية نادين هاني من الاعلاميات العربيات اللواتي استطعن فرض حضورهن القوي عبر الشاشة الفضائية والمؤتمرات الاقتصادية، فالمتابعة اليومية والالمام بكل النواحي الصعبة للاقتصاد هو ما يميزها دون شك، بالاضافة الى شخصيتها القريبة من المشاهد .

نادين الهاني استطاعت مقدمة برنامج "اسواق العربية" الذي يقدم عبر قناة العربية، تمتاز بهدوئها وسرعة بديهيتها اثناء عرضها وتحليلها للاخبار الاقتصادية، وتمتاز بطريقة محاورة ممتازة للضيوف، نادين كشفت امورا كثيرة عن شخصيتها والشائعات التي تدور حولها، من خلال اللقاء الذي اجرته معها "الرياض" السعودية.

نادين قالت انها تلقت الكثير من عروض ادارة المحافظ من قبل شركات مالية لانها بدأت حياتها المهنية في العمل المصرفي بالإضافة إلى دراستها الاساسية والتي هي في مجال إدارة الأعمال، وكونها تتابع منذ ثماني سنوات من خلال عملها في التلفزيون مجريات وتطورات أسواق المال وأخبار الشركات.

وتؤكد نادين انها تعتقد أنه في العالم العربي شاشة العربية هي أفضل منبر لها، فهي أفضل محطة إخبارية بالنسبة لها وقدمت لها الانتشار والشهرة، وهي تقدر ثقة العربية بقدراتي، وتقديرهم لجهودها وما تضيفه للشاشةـ وتضيف أما إذا كانت تريد استثناء العربية، فترى نفسها على إحدى الشاشات العالمية تقدم الأخبار الاقتصادية باللغة الإنجليزية.

وتقول انها اصبحت الجهة التي يلجأ إليها المشاهد لمعرفة الخبر الاقتصادي، فارتبط اسمها بالمصداقية والدقة في نقل الخبر المالي، لكنها تقول انها حتى الآن لازالت مقتنعة أن مكانها في التلفزيون وفي تقديم الأخبار الاقتصادية، وتفرغها لعالم المال والأعمال هو مشروع مؤجل في الوقت الحاضر، خصوصا وانها بالكاد لديها من الوقت ما يكفي لتقوم بالأعمال المطلوبة منها كمذيعة متخصصة، فلا إمكانية لها لإدارة ولا أي محفظة بالتزامن مع هذا الكم من المسؤوليات.

وعن تراجع حضوركم كإعلاميين اقتصاديين في ظل الثورات العربية في الوقت الحالي تقول نادين: انها تعتقد ذلك أن الاقتصاد أصلاً سبب ما يجري في المنطقة، فمعظم الأحداث السياسية سببها أصلاً مطالب حياتية ومعيشية، فـ"بو عزيزي" الذي حرق نفسه في تونس وأشعل الثورة فعل ذلك لأنه خريج جامعة ولا عمل لديه. لذلك أكيد أن هناك الكثير من الملفات الاقتصادية التي يجب مناقشتها وهي مرتبطة بالأحداث السياسية، ولكن الأحداث المتسارعة الآن تفرض عليك كتلفزيون أن تغطي أولاً ما يجري في الشارع، وبعدها يصبح هناك مجال لمناقشة الشق الاقتصادي.

ولدى سؤالها عن نجاحها من خلال البساطة والابتعاد عن التكلف تقول هاني: "أنا فعلاً أعتقد أن هناك الكثير من المذيعات ممن هن أكثر جمالاً مني. أكيد أن مظهري مقبول ومحبوب من قبل الناس، ولكن أعتقد أن السبب هو أنني "قريبة" من المشاهد، فأنا لست متصنعة وأتحدث وأتصرف في الحياة العادية كما تراني على التلفزيون. أعتقد أن نجاحي هو لأسباب أخرى، أولها خلفيتي الدراسية حيث إن لدي ماجستير في إدارة الأعمال، وأنا أعتقد أن الدراسة مهمة جداً حتى يكون الإنسان متمكناً من المادة التي يقدمها. ثانياً أنني عملت في المجال المصرفي، فأنا أتحدث عن أمور وأدوات مالية عملت فيها لعدة سنوات، ولا "أنظّر" بدون أن يكون لدي دراية كاملة بالموضوع".

وتنصح مقدمة اسواق العربية كل من يريد أن ينجح في مجال الاخبار الاقتصادية أن يكون لديه أولاً اهتمام بالمادة التي يقدمها. فالعمل لا يتوقف عند خروجنا من المكتب. يجب أن يكون هناك اهتمام في المنزل حتى. إذا دخلت بيتي ترى الشاشة على إحدى المحطات العالمية المتخصصة في الأسواق، كما أن المثابرة والمجهود ضروري جداً، فحتى لو كنت متمرساً يجب أن تحضّر لبرنامجك كما لو كان أول برنامج تقدمه.

السيرة الذاتية

درست في الجامعة الأميركية في بيروت في البداية البيولوجيا نزولاً عند رغبة أهلها الذين كانوا يودون أن تصبح طبيبة، لكنني لم تحب هذا المجال فقررت أن تدرس إدارة الأعمال، وخلال تحضيرها للماجستير عملت في مصرف في قسم إدارة الثروات الخاصة Private Banking .

بدات مشوارها الاعلامي من خلال محطة ال MTV اللبنانية والتي بعد ان اغلقت انتقلت نادين إلى CNBC" عربية "، وعندما قررت محطة العربية التركيز على الأخبار الاقتصادية وبث «الأسواق العربية » على مدار اليوم، شعرت بأن المحطة لديها الأرضية المناسبة لتقدي